آخر الأخبار
الرئيسية / آخر الاخبار / يتيمان على فراشِ الموت.. هل لك أن تمنحهم العيش بهناء لأيامٍ معدودة ؟؟

يتيمان على فراشِ الموت.. هل لك أن تمنحهم العيش بهناء لأيامٍ معدودة ؟؟

 

القاسم – قسم الإعلام – 8 آب 2017

وسط غرفة تجمع أيتاماً خمسة وأرملة ثكلى, يرقد على فراش الموت يتيمان أصيبا عند بلوغ كل منهما الأربع سنوات بالعمى وشلل رباعي وصرعٍ وخللٍ دماغي, يتيمان كانا ذات يوم يتمتعان بالصحة التامة!! كانا يلعبان سويةً برفقة أخيهما الثالث الذي توفي بالسبب ذاته حال بلوغه العشر سنوات. وحسب فحص طبي تترقبهم عيون والدتهم خشية موتهم في أية لحظة.

تقول والدة الأيتام السبعة (إ. ج. و):” ولدت أطفالي الثلاثة (مرتضى وأنور ومحمد) بصحة جيدة وقد كبروا أمام ناظرينا أنا و والدهم حتى بلوغ كل منهم عمر الأربع سنوات ليصابوا بحمى شديدة وعلى أثرها أصيبوا بالعمى وشلل رباعي وصرعٍ وخللٍ دماغي ”

:” أنور ومحمد الذين لم يشاهدا سوى سقف الغرفة منذ سنوات ليس, بإمكاني تلقيمهما من الطعام إلا السوائل والمهدئات التي تريحهم من نوبات الصرع الشديدة والتي يصعب عليَّ توفيرها دوماً فضلاً عن الحفاظات التي لا تفارقهم ليلاً ونهاراً,, يرقدان وسط الغرفة التي تجمعنا كلنا أنا وأخوتهم الخمسة الآخرين والتي تفتقر الى مبرد الهواء صيفاً أو حتى المدفأة شتاءاً, وصوت بكاء أخيهم الصغير الذي يطالبني بهدهدته حتى ينام ولم يحظ بأي عناية مني لانشغالي بهم طيلة الوقت هو الآخر يرهقهم!! فيما يقف أخوهم عباس ذو العشرة أعوام متحيراً بين إبعاد الذباب والحشرات عنهم وبين متابعة دروسه وسرقة المعلومات من كتبه “.

 

 

 الفقر ليس بالجديد علينا!!

تضيف الأرملة:” كان والد أطفالي يعمل سائقاً في سيارة لا يملكها على طريق الحلة – بغداد, وقد توفي أثر حادث سير أودى بحياته وحياة أخيه.. ولان مالك السيارة طالبنا بثمن سيارته على الرغم من خسارتنا لوالد أطفالي السبعة وأخيه, إلا أن عائلة زوجي فعلت ما بوسعها ودفعت هذا الثمن”. تسكن هذه العائلة في قضاء الهاشمية ناحية المدحتية في محافظة بابل في بيت يعود الى ورثة وتتقاضى كل شهرين من دائرة الرعاية الاجتماعية راتباً مقداره أربعمئة ألف ديناراً وهذا المبلغ لا يفي لعلاج أيتامها ومتطلباتهم ومتطلبات أخوتهم الآخرين “.

استغاثت هذه العائلة بمؤسسة اليتيم الخيرية والمؤسسة أجرت كشفاً ميدانياً على العائلة وسجلتها ضمن قاعدة بياناتها وصرفت لها راتباً شهرياً وجهزتها بمبردة هواء ومجموعة من الأفرشة .

هؤلاء الأيتام بأمس الحاجة ليدٍ رحيمة تمسح رؤوسهم وتوفر لهم أجواءاً للعيش بهناء ما تبقى لهم من أيامهم المعدودة فهم بحاجة لمكيف هواء وأسرّة طبية وتوفير العصائر وعلاج نوبات الصرع الشديدة التي تنتابهم بإمكانكم مساعدة العائلة بالاتصال على الرقم 07825695422 والتنسيق مع قسم الكفالة التابع للمؤسسة.

شاهد أيضاً

بعد ان كان مثقلاً بجراحه فاقداً للأمل : شابُ في ربيع العمر يعود الى ممارسة حياته الطبيعية من جديد

النجف الاشرف – قسم الاعلام – 20 تشرين الاول 2018 بعد مرحلة من الانكماش وانطفاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *