آخر الأخبار
الرئيسية / آخر الاخبار / جاءت مستغيثة بعد أن أعياها المرض، تعيش في غرفة لا تمتلك أرضها ولا جدرانها التجأت اليها لتأوي ثلاثة أيتام بعد أن فارق رب الأسرة هذه الحياة .. تفيق صباحاً وتعلم إنها بداية النهاية فهي لا تستطيع حمل جسدها بعد أن التهمه المرض الخبيث.

جاءت مستغيثة بعد أن أعياها المرض، تعيش في غرفة لا تمتلك أرضها ولا جدرانها التجأت اليها لتأوي ثلاثة أيتام بعد أن فارق رب الأسرة هذه الحياة .. تفيق صباحاً وتعلم إنها بداية النهاية فهي لا تستطيع حمل جسدها بعد أن التهمه المرض الخبيث.

النجف الاشرف – قسم الإعلام – 28 آب 2018
أرملة ستينية نهشَ جسدها المرض فهي لا تقوى على حمل شيء و لا تمتلك ثمن الدواء ورغم ذلك جاءت لتحمل لإيتامها ما يسد رمقهم ويسليهم وينسيهم مرض أمهم.
بعد أن يئست من تأمين ثمن العلاج لمرضها الذي اصبح يثقل كاهلها وهي بحاجة الى علاج _عجزت المستشفيات داخل العراق عن تقديمه_ جاءت مطأطأةً رأسها حاملةً همومها تسعى لما ينقذها من وضعها الراهن ليس خوفاً من الموت، فحسب تعبيرها (الموت حقُ) ولكن خوفاً على ايتامها الذين ليس لهم احد من بعدها .. هؤلاء الايتام الذين لم يعرفوا سوى الجوع والفقر ويتم الاب ومرض الام ..
الارملة بأمس الحاجة الى العلاج لتتمكن من احتضان ايتامها لفترة أطول، وسكنها يفتقر الى الاجهزة المنزلية ..
بإمكانكم مساعدة العائلة بالاتصال على الرقم 07825695422 والتنسيق مع قسم الكفالة التابع للمؤسسة.

شاهد أيضاً

مؤسسة اليتيم الخيرية تتقدم بأحر التعازي الى صاحب الزمان (عجل الله فرجه الشريف) والمراجع العظام والمؤمنين كافة بذكرى عاشوراء الاليمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *