آخر الأخبار
الرئيسية / آخر الاخبار / دموع الرجال . قصة مهجر

دموع الرجال . قصة مهجر

    ذكريات مريرة لا زالت تخيم على ذاكرة “جمال صبحي عباس” التي يرويها خلال لقائه بلجنة توثيق الجرائم بمؤسسة اليتيم الخيرية إبتداء من هجوم العصابات التكفيرية على مدينته الصغيرة ” تلعفر ” شمال الموصل مروراً بالأحداث المروعة كالخطف والتهجير القسري والحيرة بكيفية الحفاظ على حياة الأطفال والنساء من جهة ومواجهة السلاح المتطور ” للدواعش” بكف أعزل من جهة أخرى.

DSC_7895 (نسخ)

إنها دموع الرجال تنهمر مع كل كلمة يقولها جمال , إنها دموع الأسى والحزن  على أحباب فارقهم دون وداع وعلى أرض وبيت أمضى فيه سنين العمر وكتب على جدرانه أمل الذكريات ,

ذكريات لم يكن في الحسبان أن يأتي من يمحيها عن الجدران ,

فجأة هجم “الدواعش”, وبدأوا بنصب السيطرات وسفك الدماء بشكل رهيب ما حدا بنا والحديث  لجمال” إلى اللجوء مناطق سهل نينوى وبعشيقة حيث سكنت العوائل النازحة هناك في ” الهياكل” وسط أكوام التراب والأجواء الحارة .

في كل مدينة كنا نزورها كنا نفقد عزيزاً وآخرها في “تلكيف ” حيث فقدت أخي هناك بعدما اختطفته عصابات داعش أثناء ذهابه للسوق ليتبعه أبن عمي في سهل نينوى.

DSC_7901 (نسخ)

شاهد أيضاً

كادر طبي متخصص بعلاج الأسنان في الجامعة الوطنية يتبرع بمعالجة أيتام مؤسسة اليتيم الخيرية وعوائلهم.

ذي قار– قسم الإعلام 8 كانون الأول 2018 في بادرة ليست بالغريبة على الروح الإنسانية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *